أغرب 10طرق للتعامل مع الموتى في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أغرب 10طرق للتعامل مع الموتى في العالم

مُساهمة من طرف زهرة المدائن في الإثنين يونيو 20, 2011 10:59 am


اغرب 10 طرق للتعامل مع الموتى في العالم



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته... الموت هو أحد أهم حقائق الحياة،

يرى "البعض" أن الكائنات تحمل غريزة للموت بداخلها؛ فبعد الموت تغادر الروح ويتبقى الجسد، ويصبح على أهل الميت التعامل معه. تتعامل معظم الشعوب مع أجساد الراحلين إما بالدفن وإما بالحرق؛ لكن كانت هناك طرق غريبة أخرى. وفيما يلي أغرب 10 طرق -في الماضي والحاضر- للتعامل مع أجساد الموتى.


كان الكثير من شعب الفايكينج يعيش حياته فعلياً في البحار

1- سفن الموتى
في العصور الوسطى، كان الكثير من شعب الفايكينج يعيش حياته فعلياً في البحار، وبالطبع كان الكثير منهم توافيهم المنية وهم في السفن، وكان الأغنياء منهم تعدّ لهم قوارب خاصة تُملأ بالطعام، وأحياناً العبيد والحيوانات من أجل راحتهم في رحلتهم إلى العالم الآخر، إلى "فالهالا"؛ حيث يمكن أن يلتقوا "أودين" -كبير الآلهة- وفي أحيان أخرى كان يتمّ وضع الجسد في قارب ودفنه في الأرض.

***********************************


تخزن الأجساد في محلول من النيتروجين السائل لمنع التحلّل

2- التجميد
تمّ تناول مسألة حفظ الأجساد بالتجميد في الكثير من الأفلام؛ خاصة أفلام الخيال العلمي.. هذه التكنولوجيا موجودة فعلاً؛ لكن يجب استخدامها في خلال فترة قصيرة من حدوث الوفاة؛ حيث تخزن الأجساد في محلول من النيتروجين السائل لمنع التحلّل، وتظلّ الأجساد سليمة على أمل أن يأتي يوم يتحول فيه الموت إلى عملية قابلة للعكس.

تمّ ابتكار هذه الطريقة عام 1962 في الولايات المتحدة، ومنذ ذلك التاريخ وحتى 2010 تمّ تطبيقها على حوالي 200 جثة.

***********************************


يحلم أهل التبت بالطيران لكن هذا الأمر لا يتحقق لهم سوى بعد أن يموتوا

3- الدفن في السماء!
يحلم أهل التبت بالطيران؛ لكن هذا الأمر لا يتحقق لهم سوى بعد أن يموتوا! أرض التبت -ذلك الإقليم الصيني المشهور بروحانيته العالية- صخرية، ومن الصعب جداً حفرها لدفن الأجساد فيها؛ وبدلاً من هذا؛ فإنهم يكرّمون الموتى لديهم بدفنهم في السماء، ويتمّ هذا بتعليق الجثة أعلى قمة جبل حيث تأكلها النسور، وبهذا يحلّق المتوفي مع النسور في السماء.

ومن أجل ضمان أن تؤكل كل قطعة من المتوفي؛ فإنهم كانوا يضيفون اللبن مع نكهات خاصة إلى الجثة لتُقبل النسور أكثر على أكلها!

***********************************


المستنقعات كانت تُستخدم للدفن في العصور الوسطى

4- مستنقعات الموتى
على مدى العصور سقط الكثير من المسافرين والرحّالة -عن طريق الخطأ- في المستنقعات العكرة شمال أوروبا.. هذه المستنقعات كانت تُستخدم للدفن في العصور الوسطى، وقد وجد الباحثون أنها تستطيع حفظ الجثث بشكل جيد جداً؛ وذلك بفضل التركيب الكيماوي الفريد الذي تتمتع به هذه المستنقعات. هذا من حسن حظ علماء الآثار الذين تمكّنوا من إجراء العديد من الدراسات على الجثث المحفوظة!

***********************************


هناك اعتقاد بأن الكهوف العميقة الغامضة مكان مناسب للميت

5- الكهوف
قبل انتشار عادة دفن جثث الموتى، كان إنسان "ناندرثال" الذي عاش في أوروبا والشرق الأوسط منذ حوالي مائة ألف عام، يقوم بترك جثث الموتى عميقاً في الكهوف.. يعتقد الأثريون أنه وُجد قديمًا اعتقاد بأن الكهوف العميقة الغامضة هي مكان مناسب للميت كي يواصل رحلته منها إلى العالم الآخر.

***********************************


يعتقد أتباع الديانة الزرادشتية أن الجسد نجِس

6- أبراج الصمت
يعتقد أتباع الديانة الزرادشتية أن الجسد نجِس، ويجب عدم تركه ليلوّث الأرض سواء بدفنه فيها أو بحرقه ونثر الرماد؛ لذا فإنهم -بدلاً من ذلك- يأخذون أجساد الموتى إلى مكان يسمى برج الصمت، وهو مكان على قمة جبل عالٍ. تترك الجثث هناك لتأكلها الحيوانات، وتستفيد منها، كما تقوم العوامل الجوية بالتكفّل بتحليل باقي الجسد، وعندما لا يتبقى سوى العظام البيضاء المجففة بفعل الشمس، يقومون بجمع هذه العظام لإذابتها في محلول من الجير الحيّ.

***********************************


بعض القبائل البدائية كانت تفضل تعليق الجثث أعلى الأشجار وتترك لتتحلل

7- الدفن على الأشجار!
في كثير من أنحاء العالم؛ خاصة في أمريكا وأستراليا وكندا وسيبيريا، وجدت القبائل البدائية التي كانت تعيش في هذه الأماكن، أنه من الأفضل دفن الموتى بالأعلى بدلاً من الأسفل! وهكذا فقد كانوا يلفّون الجثة في كفن أو قماش، وتعلق أعلى شجرة بواسطة خطاف وتترك لتتحلل.

***********************************


حرق الجثث عند طائفة الهندوس في بالي يتمّ في شكل كرنفال احتفالي

8- الحرق على طريقة أهل بالي
خلافاً لمراسم الحرق الغربية وجنازاتها الحزينة؛ فإن حرق الجثث عند طائفة الهندوس في بالي يتمّ في شكل كرنفالي احتفالي، يتحرك في الشوارع بمصاحبة الميت، حتى يصل إلى مكان ينصب فيه وعاء على شكل ثور، يوضع فيه الميت ويتمّ إشعال النار.

***********************************


هذه الطريقة من اختراع العالم الألماني المثير للجدل جونتر فون هاجينز

9- التلدين
هذه الطريقة من اختراع العالم الألماني المثير للجدل جونتر فون هاجينز. أقام هاجينز عدة معارض تحت عنوان Body Worlds عرض فيها فكرته؛ حيث كان يقوم بتشريح الجسم وتحنيطه بواسطة سائل خاص يجعل الجسم يتصلب ويصبح شبيهاً بالبلاستيك، ثم يقوم بوضعه في أوضاع معينة لأغراض تعليمية.. بالطبع أثارت الفكرة الكثير من الاعتراضات والجدل وقت عرضها.

***********************************


أشهر من قاموا بالتحنيط هم المصريون القدماء

10- التحنيط
لا شك أن أشهر من قاموا بالتحنيط هم المصريون القدماء، كانت هناك عدة مستويات من التحنيط، أفضلها بالطبع ما كان يتم للأغنياء والملوك؛ حيث تتمّ إزالة كل الأعضاء الداخلية للجسم بما في ذلك المخ، الذي يتمّ سحبه عبر الأنف، ويتم تجفيف الجسد بطرق معينة ثم لفه في لفائف الكتان. كان القدماء يؤمنون أن التحنيط يحفظ الجسد من أجل أن تلتقي به الروح مرة أخرى عند البعث.











زهرة المدائن
 
 

الْــنِّــقَــاط الْــنِّــقَــاط : 778
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 316
الامارات
الــــجـــنــــس : انثى
العمل : غير معروف
الـــهــــوايــــة : غير معروف
الـــمــزاج : بدون
وسام الابداع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى