ذكريات وطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ذكريات وطن

مُساهمة من طرف Ahmad Zahran في الثلاثاء يوليو 19, 2011 2:10 pm

يا وطنا يعشـق فينا نكهة الكبـرياء
قل لي
ماذا بقي فيك غير صوتَ أمي الذي ينادي من بعيد كل مسـاء
لأرجع إلى البيت !!
ماذا تركوا لك غير حزنٍ لجارة تبكي عريسها شيّع جثمانه بالخلاء !!
ومنشورات فدائية على عتبات المنازل
وملصقات لـشهيد رحل بالأمس وقبل سنين !!

أخبرني ..
ماذا أبقوا لنا غير طفولة تترامى هنا وهناك !!
غير خيام الصليب
وصفـوف اللاجئـين في ممـرات الإغاثة !!
وبيوت طين تعاركت عليها أيام الزّمان

يا وطنـا رأيت فيه طعم الموت أجمل
والحبّ أجمل
رأيت فيه زينَتَ الشّوارع .. أشارات صفراء
على يمينك .. تخبرك بنقطة تفتيش على بعد أمتار
وتنتظر ..
لحين قدوم وقت التجريــد من كل شيء
وتتقدم .. رويدا رويدا
أناس هناك .. كـ طوابير المؤونه من بعد الحصـار
الكل يريد الدخول
ويأتي دوري ..
فـيصرخـ صاحب البندقية السوداء .. أرفع يديك عاليا
كـتمرين المدارس الصّباحيْ
واستنشـاق النّسيم
حين تطرق أجراس البدايةـ
فـ أرفعها .. وأدعو الله ثلاثا
رفع روحـه
كـتمرين الصـباح تماما
لكن .. هنا من دون ثياب ..

ماذا بقي يا وطني
سوى تفتيش الجيوب لـيجدوا خبزا منقوش عليه لون العفن الأخضـر
وطعم الفقر
ورائـحةـ العرقِ من بعد الحراثةـ
ماذا بقي سوى دمعة تسللت من العـين سـهوا
وآلاف الضـحايا

العرب يا وطني أتقنوا مهنة الأدانـه
ونحن أتقنا مهنة زرع الأجسـاد على حواف الحواجز
كي تصـنع فينا أملا وَطنيا
ونحـلم دوما
بـتهمة غير التّهــم الملصَقةِ ألــينا
نحلم بتهمـة تـغيّرمعنا مجادلــة الجنـــود على كل الطــرقات

يا وطنا قل لي ماذا بقي فيك !!
سوى سنابل قمح
وتيجان لأزهـار السمسم
ودكّانة في حيّ قديم ..تبيع الزيت والتمر والطّحين
ماذا بقي سوى أنين حـزن رسم على أبواب مساجدنا
ورايات سوداء
تزين أسطح المنازل
ماذا بقي غير زاوية لـطابونٍ تجرّع حرارة الدّنيا
وحجارةـ تسطفُّ على جوانب البيوت
كديـوان تنثر فيه قصائـدنا
يا وط،ـنا قتلو في؟؟؟/؟؟؟؟؟الحـضارات
واعدموا في؟؟؟/؟؟؟؟؟شكلَ الإنسـان
ونسوا صوتـنا
سـنبقى نغرد يا وطني ..
نغنـي للجسـد الغاضب ..
للزيتون وللزعتـر وللزّعفران

لنْ أرحل يا وطنيْ ..
لو كسّروا عظاميْ لن ألينْ ؛؛
لو أنسونِيْ شكل أياميْ ؛؛
وذاكرةـ الطفولةـ لأجلك لن ألينْ

لنْ أرحل ؛؛
لو أحـرقوني ,, وبألف سنةـ كان حكمي لـ يسجنوني ْ
ولو فتّشونيْ ,,
في ثيابي ْ
في دمائيْ
في دفاتر العشقْ ,,
في شقوق الجدران ,,
لـ أجلك لن ألين

يا وطنا عشت لأجله ..
وبقيتُ فيـه لأموت
ولأخبر ممن هم بـعدي
عن كل الحـكايات
يا وطنا يعشـق فينا نكهة الكبـرياء
قل لي
ماذا بقي فيك غير صوتَ أمي الذي ينادي من بعيد كل مسـاء
لأرجع إلى البيت !!
ماذا تركوا لك غير حزنٍ لجارة تبكي عريسها شيّع جثمانه بالخلاء !!
ومنشورات فدائية على عتبات المنازل
وملصقات لـشهيد رحل بالأمس وقبل سنين !!

أخبرني ..
ماذا أبقوا لنا غير طفولة تترامى هنا وهناك !!
غير خيام الصليب
وصفـوف اللاجئـين في ممـرات الإغاثة !!
وبيوت طين تعاركت عليها أيام الزّمان

يا وطنـا رأيت فيه طعم الموت أجمل
والحبّ أجمل
رأيت فيه زينَتَ الشّوارع .. أشارات صفراء
على يمينك .. تخبرك بنقطة تفتيش على بعد أمتار
وتنتظر ..
لحين قدوم وقت التجريــد من كل شيء
وتتقدم .. رويدا رويدا
أناس هناك .. كـ طوابير المؤونه من بعد الحصـار
الكل يريد الدخول
ويأتي دوري ..
فـيصرخـ صاحب البندقية السوداء .. أرفع يديك عاليا
كـتمرين المدارس الصّباحيْ
واستنشـاق النّسيم
حين تطرق أجراس البدايةـ
فـ أرفعها .. وأدعو الله ثلاثا
رفع روحـه
كـتمرين الصـباح تماما
لكن .. هنا من دون ثياب ..

ماذا بقي يا وطني
سوى تفتيش الجيوب لـيجدوا خبزا منقوش عليه لون العفن الأخضـر
وطعم الفقر
ورائـحةـ العرقِ من بعد الحراثةـ
ماذا بقي سوى دمعة تسللت من العـين سـهوا
وآلاف الضـحايا

العرب يا وطني أتقنوا مهنة الأدانـه
ونحن أتقنا مهنة زرع الأجسـاد على حواف الحواجز
كي تصـنع فينا أملا وَطنيا
ونحـلم دوما
بـتهمة غير التّهــم الملصَقةِ ألــينا
نحلم بتهمـة تـغيّرمعنا مجادلــة الجنـــود على كل الطــرقات

يا وطنا قل لي ماذا بقي فيك !!
سوى سنابل قمح
وتيجان لأزهـار السمسم
ودكّانة في حيّ قديم ..تبيع الزيت والتمر والطّحين
ماذا بقي سوى أنين حـزن رسم على أبواب مساجدنا
ورايات سوداء
تزين أسطح المنازل
ماذا بقي غير زاوية لـطابونٍ تجرّع حرارة الدّنيا
وحجارةـ تسطفُّ على جوانب البيوت
كديـوان تنثر فيه قصائـدنا
يا وط،ـنا قتلو في؟؟؟/؟؟؟؟؟الحـضارات
واعدموا في؟؟؟/؟؟؟؟؟شكلَ الإنسـان
ونسوا صوتـنا
سـنبقى نغرد يا وطني ..
نغنـي للجسـد الغاضب ..
للزيتون وللزعتـر وللزّعفران

لنْ أرحل يا وطنيْ ..
لو كسّروا عظاميْ لن ألينْ ؛؛
لو أنسونِيْ شكل أياميْ ؛؛
وذاكرةـ الطفولةـ لأجلك لن ألينْ

لنْ أرحل ؛؛
لو أحـرقوني ,, وبألف سنةـ كان حكمي لـ يسجنوني ْ
ولو فتّشونيْ ,,
في ثيابي ْ
في دمائيْ
في دفاتر العشقْ ,,
في شقوق الجدران ,,
لـ أجلك لن ألين

يا وطنا عشت لأجله ..
وبقيتُ فيـه لأموت
ولأخبر ممن هم بـعدي
عن كل الحـكايات
.




AHMAD.ZA



Ahmad Zahran
 
 

الْــنِّــقَــاط الْــنِّــقَــاط : 841
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 390
فلسطين
الــــجـــنــــس : ذكر
العمل : راعي
الـــهــــوايــــة : غير معروف
الـــمــزاج : مهموم
وسام التكريم
وسام افضل قلم
وسام العطاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى