حكم قول لا حياء في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكم قول لا حياء في الدين

مُساهمة من طرف دموع الأقصى في الثلاثاء يوليو 12, 2011 11:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم

حكم قول لا حياء في الدين

السؤال

بعض الناس عندما يريدون السؤال عن شيء فيه حرج يقولون

لا حياء في الدين
فهل هذه العبارة صحيحة ؟.

الجواب

الحمد لله
أما عبارة لا حياء في الدين فغلط
لأن الحياء من الدّين ،

والصواب أن يقال مثلا

إن الله لا يستحيي من الحق

كما جاء في حديث أمِّ سلمة عندما
جاءت أم سليم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت
يا رسول الله ، إن الله لا يستحيي من الحق
فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت ؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم
( إذا رأت الماء )
فغطت أم سلمة ، تعني وجهها
وقالت : يا رسول الله ، وتحتلم المرأة ؟
قال : ( نعم ، تربت يمينك ، فبم يشبهها ولدها )
رواه البخاري ومسلم


--------------


قالت عائشة رضي الله عنها

نِعْمَ النساءُ نساء الأنصار
لم يكن يمنعهنَّ الحياء أن يتفقهن في الدين

يعني لا حياء من التفقه في الدين

=================



أما "لا حياء في الدين"
فهذه توهم معنىً فاسداً

لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال
(الحياء من الإيمان) فالحياء في الدين من الإيمان
لكن غرض القائل
"لا حياء في الدين"
يقصد أنه لا حياء في مسألة الدين، أي في أن تسأل عن أمر يستحيا منه
فيقال إذا كان هذا هو المقصود
فخير منه أن يقول
إن الله لا يستحيي من الحق

--------------------

خلق الحياء وثيق الصلة بيقظة الضمير
ويقظة الضمير وثيقة الصلة بحياة القلب وصفائه *** ولذلك يرى ابن القيم أن الحياء من الحياة
وعلى حسب حياة القلب يكون فيه خلق الحياء
وان قلة الحياء من موت القلب والروح *** فكلما كان القلب أحيى كان الحياء أتم


قال رسول الله صلىالله عليه وسلم
" الحياء شعبة من شعب الايمان "
وقال
" أن الحياء والايمان في قرن *** فإذا سلب احدهما تبعه الآخر "
ورأى النبي صلىالله عليه وسلم رجلاً يعاتب آخر بشأن الحياء فقال له
" دعه فإن الحياء من الايمان "
وكأن الرسول صلىالله عليه وسلم قد جعل الحياء من الايمان لأن المستحي ينقطع بحيائه عن المعاصي
فصار كالايمان الذي يحول بين الانسان وهذه المعاصي

الحياء يصد صاحبه عن كل قبيح *** ويصله بكل جميل
وبهذا يتحقق قول الرسول
الحياء لايأتي إلا بخير "
وبهذا ايضا نفهم بوضوح
لماذا قال رسول الله صلىالله عليه وسلم
" إن لكل دين خُلقا *** وخُلق الاسلام الحياء "
ولو تدبر العاقل امر الحياء لأدرك في يسر ان الحياء لو لم يكن خُلقا
قرآنيا اسلاميا يأمر به الله تبارك وتعالى ويدعو اليه
رسوله صلىالله عليه وسلم

لكان امراً من أمور الفطرة الانسانية الصافية
وطبيعة من طبائع البشرية الطاهرة .

والحياء من ناحية متعلقة يكون على ثلاثة أوجه
حياء من الله
وحياء من الناس
وحياء المرء من نفسه
ولابد من هذه الأوجه الثلاثة لكي يكمل الحياء

------------------------

هذا وقد سمعت من احد الشيوخ يقول
من الممكن ان نقول لاحياء في فهم الدين
وسمع من الشيخ عمر عبد الكافي
يقول لا خجل من العلم
وكل الحياء في الدين

وممكن ان نقول لا حياء من التفقه في الدين


انا الذي ماتت اغصاني ,, وجف ينبوعي ,, انا الذي تحولت جنات عشقي ,, مقابرا لدموعي


دموع الأقصى
 
 

الْــنِّــقَــاط الْــنِّــقَــاط : 630
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 398
فلسطين
الــــجـــنــــس : انثى
العمل : جامعي
الـــهــــوايــــة : غير معروف
الـــمــزاج : حزينه
العضوة المميزة
وسام الابداع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى